29.6.2021 مؤسسة صوت المجتمع تبث حلقة اذاعية عبر راديو زمن 90.6fm من غزة حول دور القيادات الشبابية في مواجهة العنف ضد النساء والفتيات ، بمشاركة الباحث د.يحيى قاعود والسيدة ريناد المجدلاوي باحثة متخصصة في مشاريع المرأة ،، حيث استهلت ( ريناد المجدلاوي) في حديثها الاذاعي بتحليل الواقع و التحديات الموجودة في قطاع غزة وتاثير العنف بكافة أشكاله على النساء والفتيات . وقالت بالرغم من وجود موسسات المجتمع المدني وأكثر من 26 مؤسسة نسوية محلية تعمل على قضايا المرأة والعنف بشكل متخصص ، إلان أن العنف موجودة ويمارس ضد النساء والفتيات بسبب الموروث الثقافي . د. يحيى قاعود أكد أن القيادات الشبايبة والشباب هم جزء ومكون أساسي من المجتمع وبالتالي يواجهون تحديات وعنف وأزمات في الواقع السياسي والاجتماعي وازدواجية التعامل في بيئة القانون بين الضفة وغزة – مثل أزمات الانقسام وكوفيد 19 والاغلاقات المتكررة هي من زادت من وتيرة العنف ضد النساء والفتيات . وتسأل قاعود كيف يمكن للشباب أن يلعب دور في مكافحة العنف وهو يواجه ذات العنف والاضطهاد متحدثاً عن أهمية خلق حلول لتمكين وتأهيل الشباب ذاتياً . وأشارت المؤسسات النسوية والمجتمع المدني تعمل ضمن اجندتها وبرامجها المحلية أو الممولة على مواجهة العنف حيث تُركز على فئات الشباب والفتيات وتتيح لهم الفرص والادوات المناسبة لتلقي تدريبات تناقش مفاهيم حل النزاعات والنوع الاجتماعي والاعلام وحقوق المرأة وغيرها لرفع الوعي المجتمعي . وقال د. بحيى قاعود بأن كل المناصرين والمدافعين عن الحقوق والحريات والداعمين لاحداث التغيير سواء الشباب/بات يواجهون عنف وتحديات ، وبرغم حالة الضبابية و الازمات التي تعصف بهم الا انهم قادرين على العمل وتشكيل ائتلافات ومبادرات تدعم حقوق الإنسان وحقوق والنساء تساهم في الضغط من أجل إعادة النظر في القوانين واللوائح التمييزية ضد النساء والفتيات . كما وحثت الباحثة / ريناد المجدلاوي بضرورة اطلاق مشاريع تنموية صغيرة تُمكن النساء والاسرة وتساهم في الحلول الاسرية والاقتصادية وأن ويكون لها اثر في تخفيف حدة العنف والتميز . وتطرق المتحدثين الي أهمية دور الاعلام المحلي والاعلام الرقمي في عملية التاثير وكيف يستخدم ويستثمر الشباب أدواته في تشجيع المبادرات النسوية والمجتمعية ومواجهة العنف .

التوصيات :

– تعليم وتعزيز مفاهيم التسامح والحوار للشباب وكافة مكونات المجتمع لخلق الاثر الايجابي .

– تكثيف البرامج الاعلامية والاذاعية في تغطية كافة قضايا العنف ومعالجتها بشكل تخصصي. – تطبيق القوانين والعقوبات للقضاء على كافة اشكال العنف ضد النساء.

– دعم الشراكة بين مكونات المجتمع والمؤسسات النسوية في عملية التوعية حول قضايا النساء والعنف .

– توفير برامج ومشاريع حكومية تساهم في الحلول وتدعم أعادة تأهيل النساء المعنفات في جوانب اقتصادياً ونفسياً واجتماعياً.