خلال برنامج إذاعي لصوت المجتمع عن تداعيات العنف ضد المرأة وقراءة في بعض المواثيق  تحدثت أ. رندة بركة عن مفهوم العنف ضد المرأة والذي قالت فيه بأنه كل فعل أو سلوك موجه ضد المرأة يتسم بالعدوانية ويقوم على أساس الجنس وما يتعلق من آثار سلبية على المرأة وحياتها العامة .

 وأضافت أ. بركة بأن  العنف له آثاره وتداعياته على المرأة خصوصاً وأنه يدمر أدمية المرأة وإنسانيتها ويصادر كافة حقوقها الأساسية والمشروعة  في الحياة العامة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية .

 وقالت أ. وسام جودة بأن ظاهرة العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية وفي أساسها  ظاهرة  قديمة حديثة ,  والمجتمع الفلسطيني تحديداً يتسم بالعنفوان والعدوانية نتيجة للوضع السياسي الاجتماعي الراهن منذ سنوات طويلة .

 وأشارت أ. جودة في حديثها إلي أهمية تلك الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي حثت على تصحيح مسار الحياة العامة للمرأة من خلال إعطاءها لحقوقها المشروعة وواجباتها , والتي أكدت بنبذ العنف كاتفاقية القضاء على كافة أشكال العنف والتمييز ضد المرأة واتفاقية السيداو .

 وأكدت وسام جودة بأنه لا بد من تطبيق فعلي لكافة القوانين المحلية وإعادة صياغة بعضها بما يتناسب ويتلاءم  مع مستوى المرأة وحياتها الاجتماعية والسياسي .

 وفي نهاية حديثها الإذاعي تمنت أ. رندة بركة من المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية بضرورة الاهتمام بشريحة المرأة ووضعها القانوني والاجتماعي نظراً لما تمثله من نصف المجتمع , كذلك العمل على تفعيل دورها مع المجتمع وتوعيتها وتثقيفها بحقوقها الأساسية وحمايتها من دوائر العنف والصراع والنزاع السياسي الاجتماعي .