البرامج

1. برنامج حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد:
تعمل المؤسسة على تعزيـز ثقافة الحكم الرشيـد والديمقراطية ، من خلال زيـادة مشاركة المواطنيـن الفلسطينيين ، ومؤسسات المجتمع المحلي في التحادث والتحاور ، وبذلك فإنها تسعى لزيادة الآثار والنتائج لمجموعات المواطنيـن ، الذين يعملون على قضايـا الحكم الرشيد ، وتشجيع إشراف ومراقبة المواطنين على القطاعات الخاصة والعامـة ، كما إننا نؤمن بقيـمة الحيـاة والعمل الجماعي ، وبمجتمعات مدنيـة ديمقراطية مستقلة وقوية ، تسعى المؤسسة من خلال النشاطات و الفعاليات المجتمعية التي تنفذها ، لزيادة المشاركة في الشؤون العامة ، وتقوية مؤسسات المجتمع المدني .

2. برنامج تقوية المشاركة السياسية والاجتماعية و الاقتصادية للمرأة:
تسعى المؤسسة من خلال هذا البرنامج للمساهمة في تقوية المرأة الفلسطينية اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً من خلال إدارة وتنفيذ عدداً من المشاريـع و الفعاليـات المجتمعية الهادفة إلى تعزيـز دور ومساهمة المرأة الفلسطينية في الحياة العامة لكسر الحواجز والموانع الاجتماعية والثقافية السائدة ومنها رفع وعيها بحقوقها المدنية والقانونية ، والعمل على إثبات وجودها من خلال انخراطها في سوق العمل الفلسطيني ، والذي لا تزيد نسبة مساهمتها فيه عن 19 % فقط .

3. برنامج الشباب من أجل تعميق الحوار، وتحويل الصراع والتعاون الدولي:
تهدف المؤسسة من خلال هذا البـرنامج ، إلى تعزيز مشاركة الشبـاب الفلسطيني في البـرامج المحلية والإقليمية والدولية ، ليحصلوا على خبـرات و مهارات متعددة و متنوعة ، وكذلك تعمل المؤسـسة على تعميق و تطوير روابطها ، و شبكاتها الدوليـة مع ثقافات و حضارات أخرى ، وتؤمن بأن التعاون الدولي يساهم بـدرجة كبيرة ، في تقوية متغيـرات التطور مؤسساتياً واجتماعيـاً في فلسطين ، وتأمل المؤسسة بتعزيز السـلام من أجل تقويـة القيم الديمقراطية ، و التقليل من الفقر و الظلم، ودعم التـعاون الدولي ، بهدف تحقيق التقدم الإنساني.

4. برنامج تطوير التعليم والطوارئ والتدخل المجتمعي:
تسعى مؤسسة صوت المجتمع من خلال هذا البرنامج لتغطية احتياجات الفئات الضعيفة في المجتمع ، من خلال إدارة عدد من المشاريـع والنشاطات التعليمية واللامنهجية ، والتدخل المجتمعي والنفسي لدعم المجموعات الأكثر تضرراً ، كما يعمل هذا البرنامج على تقديم خدمات استشارية توعوية ، نفسية واجتماعية وتعليميـة لجميع فئات المجتـمع المهمشة والمعرضة للخطر من ( النساء ، الأطفال ، المعاقين ) نتيجة الصـراعات والأزمات التي يتعرض لها المجتمع الفلسطيني من وقت لآخـر ، بهدف الوصول إلى القاعدة الجماهيرية للمؤسسات ، ووضعهم بمراكز تأخذ دوراً أكبر وأكثر فعالية في المجتمع الفلسطيني .