خلال  برنامج  إذاعي  لصوت المجتمع  عن  السلم  الأهلي  والحوار والتصالح   تحدث أ. سليم الهندي عن أهمية تعزيز ثقافة السلم الأهلي الاجتماعي والحوار والتفاهم بين كافة أطياف المجتمع الفلسطيني وأفراده , والذي من شانه  تعزيزاً للنسيج الاجتماعي  .

 وأضاف الهندي بأن غياب نهج الحوار والتفاهم والاستقرار الاجتماعي السياسي وغياب سيادة القانون في المجتمع الفلسطيني لهو نتاج لحالة الانقسام السياسي الاجتماعي التي يمر بها المجتمع .

 وتحدثت أ. ريهام عودة الناشطة المجتمعية على أهمية الدور الذي تلعبه المؤسسات الاجتماعية والأهلية في هذا الشأن , والذي من خلاله تعزيز للمواطنة والديمقراطية والحوار والعدالة الاجتماعية بين كافة المستويات .

 واستشهدت  أ.  عودة  في حديثها الإذاعي بأهمية الأنشطة والبرامج التي تنفذها المؤسسات المجتمعية وتحديداً صوت المجتمع من أجل التسامح والتصالح المجتمعي .

 وقال الناشط الشبابي شامخ بدرة بأنه على المجتمعات والمجتمع الفلسطيني تحديداً الاستفادة من تجارب الشعوب  والمجتمعات  التي  خاضت الصراعات والعنف والنزاعات نظراً لسلبيتها وعقباتها المتراكمة .

 وأكد شامخ بدرة  بأنه على المؤسسات التربوية والإعلامية الاهتمام في تعزيز وترسيخ المفاهيم والقيم الاجتماعية والسلوك التي تدعو لتدعيم الحوار والتفاهم والتسامح في المجتمع , بدلاً من الدعوة للعنف والتعصب ورفض الآخرين .

 وفي النهاية أشار ضيوف اللقاء الإذاعي إلي ضرورة  تعزيز السلم الأهلي  وتوحيد النسيج الاجتماعي بالطرق السلمية والحوار بعيداً عن العنف والتعصب , وتغليب المصالحة والمصلحة المجتمعية على المصلحة الشخصية , وقبول تفعيل كافة الشرائح الاجتماعية في الحياة السياسية بدلاً من سياسة الإقصاء والتهميش للبعض .