عبر أثير راديو ألوان 94.1 fm بثت مؤسسة صوت المجتمع ضمن برنامج تقوية القيادات النسوية الشابة وبدعم من ميبي حلقة إذاعية حول العنف ضد المرأة وتأثير الواقع الاجتماعي بحضور أ. منى الشوا من المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان والأخصائية الاجتماعية رندة بركة من المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات وبمشاركة ولاء الهندي إحدى المتدربات التي شاركت في دور تعزيز القيادات النسوية الشابة اجتماعياً .

واستهلت الأخصائية رندة بركة حديثها بالتعريف عن مفهوم العنف ضد المرأة والذي أكدت فيه انه أي فعل أو سلوك عدواني يصدر عن الفرد أو الجماعة يكون قائم على أساس الجنس وينتج عنه معاناة نفسية أو جسدية أو جسمية بالتهديد أو الضرب أو الإكراه ويؤثر على حرية وخصوصية المرأة .

وتحدثت مديرة وحدة المرأة أ. منى الشوا أن أشكال وصور العنف ضد المرأة متعددة وكثيرة وقد تقع عليها بسبب الوضع الاجتماعي أو الاقتصادي أو القانوني .

كما وأشارت إلي أن بعض الإحصائيات تدلل على أن العنف الجسدي هو الأكثر انتشاراً في المجتمع الفلسطيني وان نسبة 37% من النساء سبق لهن الزواج تعرضن للعنف وان نسبة 35% من النساء تعرضوا للعنف الاقتصادي و 54.8% تعرضوا للعنف الاجتماعي ونسبة 11.8 % من النساء تعرضوا للعنف الجنسي .

وتحدثت رندة بركة أن المرأة قد تتعرض للعنف في الأسرة والمجتمع بصور مختلفة قد تكون بالضرب والإهانة والحرمان من الحقوق والميراث أو الزواج أو بالممارسات التقليدية والاستغلال المجتمعي في ميدان العمل أو المعاكسة والتخويف أو التغاضي عن تفعيل القانون والشرع وتنفيذ الأحكام مثل الحقوق المالية الخاصة بالنساء والنفقة والحضانة .

وقالت منى الشوا أن نسبة اقل من 1% ممن يتوجه من النساء للمؤسسات الحقوقية والقانونية في حال تعرضن للعنف الموجه والأغلب من النساء يفضلن إستراتيجية الصمت . كما وأكدت أن هناك دور تلعبه المؤسسات كمؤسسات حقوق إنسان ومجتمع مدني في مجال التوعية والتثقيف والإرشاد القانوني والنفسي والاجتماعي للمرأة , ومؤخراً تم الانتباه والعمل مع شريحة الرجال لتوعيتهم وتثقيفهم بحقوق المرأة . لان الرجل هو المسئول الأساسي عن العنف ضد المرأة .

وتحدثت ولاء الهندي إحدى المشاركات في الدورة التدريبية عن حجم الاستفادة من الدورات وتجربتها في هذا المجال على صعيدها الشخصي والاجتماعي خصوصاً ما تم تقديمه من برامج ومحاور تتطرق للواقع الاجتماعي للمرأة والعنف ضد المرأة والحماية القانونية لها ومشاركة المرأة الاقتصادية ودورها في المجالس المحلية وأهمية عمليات الضغط والمناصرة بالنسبة للمرأة والمشاركة المجتمعية .

كما ونوهت المشاركة الهندي أن الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة يعترضه الكثير من العقبات والتحديات من تجاهل لحقوق المرأة الأساسية واستثناءها من الدور الاجتماعي , بالإضافة إلي العادات والتقاليد والصورة النمطية التي مازالت توصف بها المرأة .

وفي نهاية اللقاء الإذاعي تمنت ضيفتي اللقاء الشوا وبركة بضرورة تغير الثقافة المجتمعية السلبية والعمل على تطبيق القوانين التي تحمي النساء من العنف الموجه . بالإضافة إلي تعزيز الدور الثقافي والاجتماعي والقانوني وتفعيل التشبيك والتعاون بين مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية لمناصرة القضايا النسوية العالقة ووضع آليات حماية للحد من ظاهرة العنف والتمييز ضد النساء .