بدعم من ميبي بثت مؤسسة صوت المجتمع عبر أثير راديو ألوان 94.1 fm حلقة إذاعية حول المراة الفلسطينية وحقوق المشاركة الاقتصادية , بحضور السيدة وجدان البيومي منسقة جمعية المراة العاملة الفلسطينية للتنمية والأستاذة عبير منصور ناشطة مجتمعية وإحدى المتدربات في برنامج تعزيز القيادات النسوية الشابة ضمن أنشطة صوت المجتمع .

حيث تحدثت عبير منصور في بداية اللقاء حول مفهوم المشاركة الاقتصادية وبينت أنها تلك الأمور المتعلقة في تحقيق مصلحة مادية أو معنوية كالحق في الإنتاج أو التملك أو العمل أو الاستثمار والحصول على أي اجر عادل جراء القيام والمساهمة بالعمل , وما يترتب على هذا الاستثمار من حقوق وتامين وغيره من الحقوق الأخرى .

وبينت منسقة جمعية المراة العاملة وجدان البيومي انه من القليل جداً أن يتحدث المجتمع بشكل عام عن القضايا والمشكلات الاقتصادية وحتى الحقوق الاقتصادية للنساء . وأضافت أوضاع النساء تتسم بنوع من التناقض داخل المجتمع الفلسطيني , وأن نسبة الفتيات المتعلمات تزداد يومياً وواقع المشاركة في سوق العمل هي الأضعف ما بين المحيط الإقليمي والمستوى الدولي .

كما وأشارت البيومي خلال حديثها عن بعض الأرقام والإحصائيات لمشاركة المراة الاقتصادية في بعض القطاعات , وبينت أن معظم النساء العاملات ينحصرن دورهن في مجال التعليم نظراً للقبول الاجتماعي .

وأوضحت عبير منصور أن النظرة المجتمعية مازالت كما هي وأن العادات والتقاليد مازالت لم تناسب العصر الذي نعيش فيه وهي بحد ذاتها سيئة , بالإضافة لطبيعة المجتمع الذكوري واحتكار بعض الإعمال والمهن لصالح الرجل دون إعطاء المساحة الكافية للمرأة في سوق العمل .

وتحدثت البيومي عن المواثيق الدولية التي ضمنت اكبر مجموعة من الحقوق الإنسانية للمرأة والرجل سواء الحرية في التعبير وعدم التعرض للتعذيب أو الإساءة في المعاملة المهنية والحق في العمل والتعليم والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية . كما وأكدت على أنها شجعت في انخراط كافة فئات المجتمع في المشاركة واخذ ونيل كل الحقوق سواء بالممارسة أو الانخراط أو المشاركة .

وتطرقت منصور أثناء حديثها في برنامج صوت المجتمع إلي أهم الموضوعات التي تم طرحها لتمكين المراة في دورة تعزيز القيادات النسوية الشابة وهي ما تتعلق بحقوق المراة واهم الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والحقوق الثقافية والتطرق بشكل أوسع واكبر للحقوق الاقتصادية لما فيها من قوانين و مواثيق دولية تحث على حقوق الإنسان وحقوق المراة وحمايتها بشكل خاص .

وفي نهاية اللقاء أوضحت البيومي أن مشاركة المراة الاقتصادية ليست ترفاً أو قضية تمنح , وإنما أصبحت أمر ملزم وواقع . وعلى الأفراد والمؤسسات الأهلية أن تراجع سياسيتها واستراتيجياتها وآليات الدفاع ودفع النساء للمشاركة , والوعي بأهمية الدور التكاملي للمرأة والرجل , وأضافت عبير منصور على المراة الاستمرارية في المطالبة بحقها وألا تتركه للغير ليدافع ويطالب عنها .