عبر أثير راديو ألوان 94.1fm   بثت مؤسسة صوت المجتمع ضمن برنامج ” تقوية القيادات النسوية الشابة اجتماعياً ” حلقة إذاعية حول  تطلعات المرأة الفلسطينية للمشاركة المجتمعية بحضور أ. محمد النجار رئيس بلدية المغازي والناشطة المجتمعية يسر الأطرش . حيث استهلت حديثها في بداية اللقاء عن واقع مشاركة المرأة الحالية وربطه بالانقسام الراهن وتداعياته . والذي  أعاق تقدم مسيرة المرأة ومشاركتها المجتمعية بسبب الأفكار المتبدلة والقرارات المتغيرة ما بين المسوح والممنوع  حسب وصفها .

وقالت الأطرش أن تطلعات المرأة الفلسطينية الاجتماعية تطلعات كثيرة وغير محدودة أهما المساواة في الكرامة والعدالة الاجتماعية . وان الإسلام قد ساوى في الكرامة الإنسانية بين المرأة والرجل وكل واحد يأخذ دوره في المجتمع .

وفي حديثه  أكد أ. محمد النجار رئيس بلدية المغازي على أهمية الفهم والوعي العميق أن المشاركة المجتمعية للمرأة  شيء أساسي وضروري . لان المرأة  تمتلك القدرة والمقومات التي تضعها في مسار الشراكة الحقيقة . وبالتالي لا يمكن للمجتمع أن يتخلى عن جزء من طاقاته .

وقال أ. النجار أن مؤسسات المجتمع المدني تمارس أدوارا مجتمعية متعددة وتعمل على تنمية  المرأة والرجل في المستويات الاجتماعية  والاقتصادية والسياسية .

وفي نفس السياق عقبت الأطرش أن المؤسسات المدنية والنسوية  تعمل على تمكين وتدعيم النساء والقيادات النسوية . لكن أين البيئة المناسبة لمشاركة المرأة في صنع القرار . بالإضافة لعدم استطاعت المجتمع المدني لصنع قيادات لوحدة دون إشراك وتفعيل دور المؤسسات الرسمية .

كما ووصف الأطرش المعيقات التي تحد من دور المرأة في المشاركة المجتمعية بمعيقات ذاتية للمرأة وتحديات أخرى تخص المرأة وتهميشها ومعيقات بين مؤسسات المجتمع المدني  والمؤسسات الرسمية نظراً لعدم تضافر الجهود والتنسيق والتشبيك في البرامج وعملية التمكين والتعزيز .

وأوضحت الأطرش أن نظام الكوتا الذي ساهم في وصول المرأة للمجالس المحلية كان في بدايته جيداً . لكن الآن أصبح لا يتناسب مع تطلعات وواقع المرأة ومشاركتها المجتمعية .

وفي نهاية اللقاء الإذاعي تمنى ضيوف اللقاء بضرورة وأهمية العمل على استمرار النضال المجتمعي والنسوي لتغيير المفاهيم السلبية . وتعزيز دور المدافعين عن حقوق المرأة ووضع آليات واضحة ومناسبة لزيادة وعي المجتمع . والعمل على تنمية تعزيز المرتكزات الأساسية للمشاركة المجتمعية للمرأة أهمها العوامل الذاتية والدولية والمحلية .