بدعم  من  ميبي  مؤسسة صوت المجتمع  تبث   حلقة  إذاعية  عبر أثير  راديو ألوان  حول حقوق المرأة في القوانين المحلية والمواثيق الدولية .

 

حيث تحدث الناشط الحقوقي أ. محمد أبو هاشم عن واقع المرأة في القوانين  والتشريعات المحلية  . وعن أهمية  حماية المرأة  في المجتمع  والحد من مظاهر العنف والتمييز ضدها  . حيث  أنها لازالت تتعرض لانتهاك الحقوق وممارسة العنف .

كما وأكد أن المشكلة الأساسية  ليست في وجود القانون . وإنما في الثقافة المجتمعية والقيود المفروضة على المرأة والنظرة السلبية والدونية  لها  ووصف اعتقادها خاطئ دائماً  .

وأوضح  أبو هاشم  في حديثه  أن الدستور والقانون الفلسطيني ضمن للمرأة  والرجل حق المساواة  وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية , كما وتحدث عن أهمية تمكين المرأة اجتماعياً واقتصاديا .

وتحدث الناشط أبو هاشم عن  أهمية التمييز الايجابي للمرأة في المشاركة المجتمعية كنظام الكوتا النسوية  لضمان تواجدها  في صنع القرار , وخلاف ذلك  ما ذكر  في قانون العمل من بعض أوجه التمييز الايجابي للمرأة , والذي يجب  أن تتمتع به المرأة  وعلى سبيل المثال إجازة الوضع والأمومة وعدم ممارسة أعمال خطرة .

وعن قانون الأحوال الشخصية  قال انه قانون وضعي مستوحى من الشريعة الإسلامية  في أصله  ينظم وضع المرأة في الأسرة والزواج والطلاق وما يترتب عليه , كما وينظم مسالة الميراث وفق الشريعة . ومع ذلك فانه تم تعديله في السابق والتعديل فيه جائز .

واستعرض أبو هاشم أهم نصوص وبنود اتفاقية السيداو والتي تحدثت على ضرورة  إنهاء كافة أشكال ومظاهر التمييز السلبي ضد  المرأة . مع ضرورة إعطاءها ومنحها  لحقوقها الاجتماعية   كحق المشاركة والانتخاب والتمثيل السياسي والاجتماعي . بالإضافة للاحتفاظ بالجنسية واكتسابها وحق التعليم والعمل والصحة مع عدم التمييز . ومنع القيود المجتمعية وعدم تهميش المرأة الريفية في صنع القرار. والأهلية القانونية للمرأة في المجتمع. والحق في الزواج .

وفي نهاية اللقاء الإذاعي تمنى الناشط الحقوقي محمد أبو هاشم بضرورة إشراك رجال الدين والعشائر في توعية المجتمع بحقوق المرأة الأساسية وتمكينها اجتماعياً واقتصادياً , بالإضافة إلي أهمية الدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز قضايا المرأة  والحد من مظاهر العنف والتمييز .