اختتمت مؤسسة صوت المجتمع فعاليات الدورة التدريبية في “آليات حل النزاعات وإدارة الصراع” والتي تم عقدها بقرية الحداد بمحافظة جنين، شارك في الدورة د. مفيد قسوم نائب رئيس الجامعة العربية الأمريكية للعلاقات الدولية بمحافظة جنين وأكثر من 28 مشارك من رؤساء مؤسسات المجتمع المدني والخيري وعدد من الناشطين المجتمعيين والحقوقيين وخريجي الجامعات الفلسطينية استمرت فعاليات التدريب لمدة خمسة أيام متتالية.

وذلك ضمن برنامج الاتصال والتواصل للحوار والتسامح والتصالح المجتمعي في الأراضي الفلسطينية الممول من الاتحاد الأوروبي، مؤسسة صوت المجتمع وبالتعاون مع جامعة كوفنتيري ـ انجلترا.

وشارك في الورشة كل من د. مروان درويش د. كارول رانك من جامعة كوفنتيري الانجليزية في إدارة التدريب،كما ساهم كل من الناشط وعضو الهيئة الإدارية في اللجنة المحلية للمقاومة الشعبية أ. محمود زواهرة وأ/عمر منصور مدرب تنمية بشرية في المؤسسات المحلية والعربية بعدد من المداخلات الاثرائية.

تمحورت الدورة التدريبية حول عدد من الموضوعات تمثلت في نبذ ثقافة العنف وتعزيز عدد من المفاهيم السلمية والعصرية في إدارة الصراع وحل النزاعات”، بدوره أكد د. مروان درويش المحاضر في مركز السلام والمصالحة في جامعة كوفينتري علي أهمية وضرورة مشاركة الشباب الفلسطيني في صنع القرار للنهوض بواقع هذه الشريحة العريضة من المجتمع الفلسطيني مثمناً كافة الجهود التي تسعي إلي ترسيخ مثل هذه المبادئ والمفاهيم التي تسعي إلي رفع الوعي وتطوير وتنمية القدرات لبناء جيل واعي ومثقف، كما وأكد على ضرورة انخراط الشباب الفلسطيني في العمل المجتمعي والمؤسساتي لتفعيل دوره في بناء الدولة ومؤسساتها.

أشارت د. كارول رانك بأن مشاركة الشباب في مثل هذه الدورات هو بحد ذاته تطبيق لمفاهيم حل النزاعات بالطرق السلمية والعصرية، ومن الجدير ذكره انه تم التطرق خلال الدورة إلى العديد من القضايا الأساسية والطرق العلمية في تحليل وفهم آليات حل النزاعات.

بدوره أكد حسن الخطيب منسق الأنشطة بمؤسسة صوت المجتمع بالضفة الغربية بأن هذه الدورة التدريبية تحمل ضمن أهدافها تعزيز دور الشباب في نشر ثقافة الحوار والتسامح ونبذ العنف، ورفع الوعي وتطوير وتنمية القدرات للمساهمة بشكل أكثر فعالية في إدارة وحل النزاعات ونشر ثقافة التسامح.

ونوه الخطيب بأن هناك عدد من مقترحات لمبادرات خدماتية وثقافية ومجتمعية قدمها المشاركين خلال الفترات السابقة تم مناقشتها مع لجنة التدريب في محاولة للاستفادة من الخبرات والتجارب للعمل علي تنفيذها ومن هذه المبادرات التي تم مناقشتها خلال التدريب آليات تطوير قدرات الشباب في العمل المؤسساتي، التفريغ النفسي للأطفال في قري التماس وما بعد الجدار، تفعيل خط مياه في قرية فحمة.

وفي ختام التدريب أشاد المشاركين بالتدريب والوسائل والمحاور المطروحة والتي تعزيز عدد من المفاهيم والقيم التي تساهم في بناء مجتمع مدني فلسطيني يحترم التعددية والاختلاف في وجهات النظر لمواجهة ومجابهة النزاعات بالطرق السلمية والعلمية.