نفذت مؤسسة صوت المجتمع بالمحافظة الوسطى جلسة حوارية بعنوان “المرأة الفلسطينية والمشاركة السياسية ” بالتعاون مع مركز تمكين المرأة والمجتمع – النصيرات.

بدوره رحب أ.محمد نتيل منسق اللقاء من مؤسسة #صوت المجتمع بالمشاركات مؤكداً بضرورة عقد الانشطة الهادفة الي رفع الوعي وتعزيز قدرات المرأة الفلسطينية.
الناشطة المجتمعية أسماء الحسنات استعرضت واقع مشاركة المرأة في الحياة السياسية ومدى تأثيرها بالمجتمع الفلسطيني . مشيرة بأهمية وجود النساء في المراكز القيادية ودورهن في صنع القرار وعملية التنمية والتغيير المجتمعي .

كما وأشارت الي أهم آليات وسبل تفعيل المشاركة السياسية ومدى ترابط العامل الاجتماعي والاقتصادي بالدور السياسي وعلاقته بالمرأة .

وعن نسبة تواجد المرأة في الأحزاب أوضحت بأنها نسب متفاوتة ومتغيرة منوهة بأن مشاركة المرأة السياسية في حزب فدا هي الأكثر تمثيلاً بواقع 36%. مقارنة بالأحزاب السياسية الأخرى . في حين أن نسبة النساء المشاركات في المجلس المركزي حسب آخر إحصائية فقط 3 نساء.

وأكدت الحسنات بأن الحركة النسوية ومؤسسات المجتمع المدني تناضل من أجل العمل على رفع الكوتا النسوية بنسبة 30% كحد ادنى لمشاركة المرأة السياسية , وركزت بضرورة تفعيل آليات دمج النساء والدفاع عن حقوقهن داخل الأحزاب السياسية وأيضا بالمراكز القيادية من خلال خوض تجربة الانتخابات والمشاركة في تمثيل الاتحادات والنقابات والمجالس المحلية والوطنية والمؤسسات .

في نهاية الجلسة الحوارية أوصت المشاركات بضرورة تقوية أداء النساء وتثقيفهن سياسياً واجتماعياً والعمل على حث الأحزاب لتوسيع المشاركة النسوية في صنع القرار وتفعيل دور وبرامج المؤسسات بما يدعم المشاركة الفاعلة للنساء في كافة المستويات.