شارك في الحوار المحامي محمد البردويل من مؤسسة الضمير
ياسين ابو عودة منسق جمعية المرأة العاملة الفلسطينية
27-2-2019

أشار أ. ياسين ابو عودة في بداية اللقاء الحواري عبر راديو الوان من غزة والذي تنظمه مؤسسة صوت المجتمع – أن الشباب في قطاع غزة يواجهون تحديات وازمات متراكمة نتيجة استمرار حالة الانقسام والحصار منذ 12عام وعدم اشراكهم في الحياة السياسية أو ممارستهم لأبسط حقوقهم الاساسية من جانب . وتدنى والفرص التشغيلية او توفير الاحتياجات والمتطلبات لهم في ظل ارتفاع نسب الفقر والبطالة من جانب اخر . وهو ما فاقم من معاناة الكثير من الشباب في القطاع وأجبرهم على الهروب والهجرة .
بدوره اوضح المحامي محمد البردويل أن مؤسسات المجتمع المدني تعتبر أحد اهم المقومات الرئيسية في تمكين الشباب وممارسة حقوقهم , نظرا لأهمية الدور المنوط بها في عملية التنمية وقدرتها على التأثير والضغط والمناصرة لقضايا المجتمع . مشيراً بأبرز واهم الادوات التي تقوم بها المؤسسات المجتمعية من خلال تعزيزها لمبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان والقيام بحملات وانشطة للشباب ودعم منظومة سيادة القانون وتبني مبادرات شبابية وتقديم ارشادات قانونية والتشجيع على العمل التطوعي وتفعيل الدور الشعبي والرقابة المجتمعية وتبني خطط للشباب على المستوى الوطني من أجل تعزيز تفعيل دور المشاركة الشبابية في صنع القرار.
حول التحديات التي تواجهها المنظمات الاهلية في غزة اكد ابو عودة منذ 12 عام تواجه مؤسسات المجتمع المدني حصار مالي خانق وقلة في التمويل والدعم الخارجي نظرا لتغير وجهات المانحين .مبيناً بان المؤسسات لم تقف عن هذا الجانب و أخذت على عاتقها الاستمرارية في تنفيذ البرامج التنموية لرفع قدرات الشباب وفئات المجتمع والعمل على تطوير المفاهيم والمتطلبات والاهداف.
وبين محمد البردويل الكثير من الاشكاليات والتحديات توجه المنظمات الاهلية في قطاع غزة وهو ما اثر وانعكس سلبياً على دورها وادائها المجتمعي في تمكين الفئات .
وفي ذات السياق الحواري قال محمد البردويل البيئة القانونية الناظمة لمشاركة الشباب سياسياً بحاجة للموائمة مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية موضحاً بإقرار الكثير من القوانين والتشريعات داخل قطاع غزة واخرى من الضفة الغربية وهي بحاجة للتعديل او التغيير .
واعرب ياسين ابو عودة عن سعي المؤسسات من خلال برامجها المجتمعية لخلق جيل شبابي قادر على الترشح والانتخاب من خلال دورها في بناء وتكوين مجموعات شبابية مبادرة لخوض التجربة من خلال قوائم انتخابية . موضحاً بأهمية مجالس الظل المكونة من القيادات النسوية الشابة والتي تهدف لتوعية الشباب بالحقوق الاساسية والاتفاقيات الدولية وتعمل بالتوازي مع البلديات والمجالس المحلية في قطاع غزة والضفة الغربية .
وبين ياسين ابو عودة على الرغم من حصول الشباب الفلسطيني على مستوى العالم على العديد من الجوائز والوصول الي المواقع الريادية , الا ان مشاركتهم داخل الاحزاب السياسية غير فاعلة وليست بالمستوى المطلوب . مشيراً بعدم تمتع الشباب الفلسطيني بالفرص الحقيقية للتعبير عن الرأي او ايصال الصوت للمعنين وصناع القرار مطالباً الشباب بضرورة التحرك الجاد لتغيير الواقع الراهن .

في نهاية اللقاء الحواري أوصى المشاركين بالعديد من التوصيات المهمة :
• ضرورة وضع قضايا وحقوق الشباب على سلم اولويات الحكومة والاحزاب الفلسطينية.
• وضع خطة استراتيجية وطنية لتعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية ودمجهم في صنع القرار .
• توحيد الجهود بين مؤسسات المجتمع المدني وبناء برامج تكاملية لتعزيز دور الشباب في المؤسسات .
• حث جهات التمويل الخارجية بتوجيه الدعم تجاه قضايا الشباب والتنمية المجتمعية
• اعادة تنظيم القوانين وفق المتغيرات والعمل على دمج الشباب وتوسيع مشاركة تطلعاتهم وطموحهم
• مطالبة الاحزاب الفلسطينية بالإسراع في تطبيق بنود اتفاق المصالحة الفلسطينية .
• تمكين الشباب الجامعيين وتوعيتهم بالقوانين والمواثيق الدولية واليات المطالبة بالحقوق .