نفذت مؤسسة صوت المجتمع من خلال برامجها الرئيسية سلسلة من الأنشطة والفعاليات تمثلت في مجموعة من ورشات العمل واللقاءات الجماهيرية والحلقات الاذاعية، حيث تم مناقشة وطرح عدد من القضايا المجتمعية الهامة والجوهرية وذلك بالتعاون مع عدد من مؤسسات المجتمع المحلي وعدد من المراكز النسوية والمؤسسات الخيرية.

من منطلق الالتزام بقيم الديمقراطية والحكم الرشيد والعمل على نشر ثقافة السلم الأهلي والتسامح وتعزيز ثقافة احترام سيادة القانون نفذ طاقم المؤسسة 3 ورشات عمل حول نشر مفاهيم السلم الأهلي وأهمية لغة الحوار والتفاهم، استهدفت تلك اللقاءات شرائح مختلفة من المجتمع استضافت المؤسسة خلالها العديد من الشخصيات والكوادر المجتمعية حيث تم طرح ومناقشة عدد من العناوين والمحاور والتي من شأنها الحفاظ علي النسيج الاجتماعي ووحدة المجتمع الفلسطيني واستقراه.

وأكدت فداء عامر مساعد المدير انه تم تناول عدد من العناوين في اللقاءات الجماهيرية أبرزها السلم الأهلي ضرورة حتمية داخل المجتمع ، دور المرأة الفلسطينية في تعزيز ثقافة السلم الأهلي ، أهمية السلم الأهلي والاجتماعي، كما وتم التركيز خلال اللقاءات علي الجوانب التربوية والمتعلقة بتربية الأبناء علي القيم الحميدة مثل التسامح ، احترام أراء الآخرين وتشجيع الممارسات الايجابية البناءة في التعامل مع النزاعات، وتوعية الشباب بثقافة العمل الديمقراطي والالتزام بالحوار الجاد في ظروف التأزم والاختلاف وتعزيز لغة الحوار وضرورة العمل علي نبذ كافة أشكال التعصب والإقصاء والتهميش، بالإضافة الي تعزيز بل وترسيخ عدد من المفاهيم لبناء مجتمع فلسطيني مدني قائم علي احترام وتقبل الاختلاف في وجهات النظر.

واكدت عامر ان صوت المجتمع نفذت ضمن برنامج بناء وتطوير قدرات المرأة والذي يهدف الي تقوية مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية العديد من الفعاليات وأنشطة توعوية التي تلبي احتياجاتها المجتمع الفلسطيني حيث نفذ طاقم عمل البرنامج ورشتي عمل تمحورت عناوينها ” دور مؤسسات المجتمع المدني في الحد من العنف ضد المرأة ” ، “المشاركة الاجتماعية للمرأة بين الرفض والقبول” حيث شارك في تلك الأنشطة العديد من السيدات والقيادات النسوية والمهتمين بقضايا المرأة، وأوصوا بضرورة تعزيز دور المرأة في الحياة الاجتماعية والسياسية والعمل الجاد من أجل ووصولها إلي مراكز صنع القرار وتقلد المناصب الريادية في مؤسسات الدولة. وبالتزامن مع تلك الجهود تابع طاقم البرنامج الإذاعي جهوده لينفذ 4 حلقات إذاعية استضاف الطاقم الاعلامي للمؤسسة خلالها العديد من القيادات النسوية وعدد من الإعلاميات والإعلاميين والناشطين المجتمعيين والحقوقيين وخبراء الاقتصاد ، حيث تنوعت العناوين المطروحة فقد تم الحديث عن أهمية السلم الأهلي ومفاهيمه ودور الشباب في تعزيز مبدأ سيادة القانون والسلم المجتمعي وتقبل الآخر ونبذ كل أشكال العنف , كما تم الحديث عن دور مؤسسات المجتمع المدني في نشر الوعي المجتمعي بأهمية ترسيخ مفاهيم السلم الأهلي الاجتماعي.

وتم الحديث في حلقتين إذاعيتين منفصلتين عن أهمية المشاركة المجتمعية في عملية اعادة الاعمار” وعن دور المؤسسات الأهلية في عملية الرقابة المجتمعية علي عملية اعادة الاعمار” وتم المطالبة بضرورة تشكيل هيئة وطنية لإعادة إعمار قطاع غزة تضم في عضويتها الوزارات المختصة وهيئات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية ومؤسسات القطاع الخاص والجامعات والبلديات وضرورة اشراك المواطنين في عملية التخطيط والتنفيذ والرقابة علي مراحل سير عملية اعادة الاعمار.

وضمن اللقاء الاذاعي الذي تم الحديث فيه عن مناهضة العنف ضد المرأة فقد تم تناول عدد من المحاور القانونية والاجتماعية والنفسية وأوصت ضيفتي اللقاء الاذاعي بضرورة توحد جهود المؤسسات الأهلية وفق إستراتجية متكاملة للحد من العنف وتطوير منظومة قانونية لمناهضة العنف ضد النساء , وتوحيد الجهود بين المؤسسات الأهلية والحكومية والعمل على سن قوانين لحماية النساء بشكل اكبر ومعاقبة ومحاكمة مرتكبي العنف ضدهن.