ضمن برنامج تمكين قدرات المرأة بثت مؤسسة صوت المجتمع لقاء حواري عبر اثير راديو الوان 94.1fm حول دور ومشاركة المرأة في المسيرات السلمية ” العودة ”

أشارت الناشطة النسوية اسماء الحسنات في لقاءها الاذاعي للتاريخ النضالي والسلمي للمرأة الفلسطينية ودورها في الحياة السياسية. مؤكدةً بأهمية مشاركة النساء في التجمعات السلمية باعتبارها حق مكفول حسب القانون والمواثيق الدولية لحقوق الانسان .

واعتبرت الحسنات تنظيم النساء للمسيرات والتظاهرات السلمية بمثابة رسالة قوية ووسيلة ضغط لحث المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بضرورة الضغط على اسرائيل لإنهاء الحصار المفروض على القطاع منذ 12 عام . مشيرة بان النساء الغزيات يواجهن تحديات اجتماعية واقتصادية وظروف في غاية الصعوبة والقسوة .

الاعلامية روان الشوا أكدت بأن النساء يشاركن بوسائل وأدوات سلمية ابداعية وخلاقة من خلال تواجدهن الاسبوعي ومتابعة وتوثيق الانتهاكات بحق المشاركين مضيفة أخريات يساهمن بعرض التراث والفلكور الشعبي الفلسطيني.
وقالت الحسنات اسرائيل تتعمد وبشكل ممنهج استهداف المشاركين سلمياً والطواقم الاعلامية والصحفيين والمسعفين في المسيرات , لذا يتوجب توفير آليات للحماية من خلال بروتوكول دولي يلزم اسرائيل بالكف عن ممارسة انتهاكاته تجاه المواطنين العزل.
ونوهت الشوا لبرنامج صوت المجتمع عملية رصد وتوثيق الانتهاكات اعلامياً تلعب دوراً هاماً وتساهم في حشد وتشكيل الرأي العام والمجتمعات المؤيدة والمدافعة عن القضية الفلسطينية. مبينة بحالة الوعي لدى الشباب/بات والناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيل ميديا في كيفية التشبيك والتواصل مع المجتمعات الغربية.
وعن دور المؤسسات النسوية أكدت الناشطة الحسنات بأنها (المؤسسات) تدعم كل آليات النضال والتجمع السلمي على صعيد مناهضة الاحتلال والحصار والمطالبة بضرورة اتمام المصالحة الفلسطينية. موضحة بأن الحركة النسوية في قطاع غزة تقوم بتنظيم التجمعات السلمية الاسبوعية للمطالبة بإنهاء الانقسام .

في ختام الحلقة الاذاعية أكدت روان الشوا : المرأة الفلسطينية شريكة الرجل في كافة الميادين والمجالات وتمتلك القدرة على التأثير والتغيير المجتمعي كما وحثت (الشوا) منظمات المجتمع المدني بضرورة تفعيل مشاركة النساء من خلال تطوير دورهن وتوعيتهن بأهمية حقوقهن في المشاركة المدنية والسياسية وصنع القرار.